مشكلات التلاميذ المتفوقين في بعض متوسطات مدينة تيزي وزو

دراسة وصفية ميدانية

Problèmes des élèves en difficulté dans certains collèges de Tizi Ouzou. Une étude descriptive de terrain

Problems of outstanding students in some averages Tizi Ouzou. A Field descriptive study

حكيمة حاجي et فتيحة فضيلي

p. 27-42

Citer cet article

Référence papier

حكيمة حاجي et فتيحة فضيلي, « مشكلات التلاميذ المتفوقين في بعض متوسطات مدينة تيزي وزو », Aleph, 8 (2) | 2021, 27-42.

Référence électronique

حكيمة حاجي et فتيحة فضيلي, « مشكلات التلاميذ المتفوقين في بعض متوسطات مدينة تيزي وزو », Aleph [En ligne], 8 (2) | 2021, mis en ligne le 25 février 2021, consulté le 23 septembre 2021. URL : https://aleph-alger2.edinum.org/4373

تهدف الدراسة الحالية إلى التعرف على المشكلات التي يعاني منها الطلبة المتفوقون في متوسطات مدينة تيزي وزو بالجزائر؛ لهذا الغرض استعنا بــ «قائمة مشكلات الطلبة المتفوقين للباحثة عطار سعيدة التي احتوت على 36 مشكلة». وخلصت الدراسة الى أن أهم المشكلات التي يعاني منها الطلبة المتفوقون هي المشاكل النفسية، والتعليمية والعلائقية بدرجة منخفضة. وتوجد فروق دالة إحصائيا في آراء واتجاهات أفراد العينة المستجوبين
بين الجنسين إزاء مستوى معاناتهم من المشاكل التعليمية وذلك لصالح الذكور .

L’étude actuelle vise à identifier les problèmes rencontrés par les étudiants exceptionnels dans les collèges de Tizi Ouzou. à cette fin, nous avons utilisé la « liste des problèmes des étudiants exceptionnels du chercheur Attar Saida, qui contenait 36 problèmes ». L’étude a conclu que les problèmes les plus importants rencontrés par les étudiants exceptionnels sont les problèmes psychologiques, éducatifs et relationnels à un faible degré.
Il existe des différences statistiquement significatives dans les opinions et les tendances des répondants en ce qui concerne leur souffrance de problèmes d’éducation au profit des garçons .

The current study aims to identify the problems experienced by outstanding students in the averages of Tizi Ouzou, for this purpose, and to use the « list of problems of outstanding students of researcher Attar Saida, which contained 36 problems ». The study concluded that the most important problems experienced by outstanding students are psychological, educational and relational problems at a low degree. There are statistically significant differences in the opinions and attitudes of the respondents to the gender level of their level of suffering from educational problems and in favour of males.

مقدمة

تشهد الدول المتقدمة تطورا علميا وتكنولوجيا مذهلا تطلب منها جهودا كبيرة لتصل إلى هذا المستوى من التفوق الحضاري. ولاشك أن من بين العوامل المساهمة في ذلك نذكر الاهتمام بالعنصر البشري ورعاية الطاقات الكامنة لدى الأفراد، وحل المشكلات التي تعتري مساراتهم الدراسية والمهنية. وبالأخض لدى فئة المتفوقين التي تعد الثروة الحقيقية وأغنى الموارد، التي تبنى عليها الآمال في إزدهار الدول ومواجهة التحديات، والصعوبات في عصر المشاكل والرهانات العالمية.

كما أن التنمية الحضارية تتحقق بأيدي القلة من ذوي الموهبة والإبداع والتفوق وممن يمتلكون قدرات غير عادية، تسمح لهم بالاختراع والإبداع. ولعل رغبة الدولة الجزائرية في إنشاء وتشييد مدارس عليا ومعاهد وطنية للحاصلين على شهادة البكالوريا بمعدلات عالية لخطوة هامة وجبارة في هذا المسعى، لكنه للأسف غير كاف في ظل عدم الاهتمام بالمتفوقين دراسيا في المستويات السابقة من الابتدائي إلى المتوسط إلى مرحلة التعليم الثانوي العام والتكنولوجي. ويبقى عدم تبني سياسة واضحة المعالم في هذا الشأن عائقا في تكوين النخبة في التعليم، ذلك لأن تلك الفئة تحتاج لرعاية خاصة وتكفل يبحث في تلبية رغباتهم وإشباع حاجاتهم الاجتماعية والنفسية.

تؤكد الدراسات أن إشباع الحاجات النفسية للطفل له دور كبير في تشكيل وتكوين الهوية لديه خاصة في مرحلة الطفولة المبكرة، وأي خلل في هذا الإشباع يؤثر سلبا على مراحل نموه اللاحقة. أما إذا حصل الإشباع السليم فإن الفرد سيحقق التوافق النفسي والإتزان الانفعالي في عدة مجالات؛ أهمها تقبل الطفل لواقعه ولنجاحه وكفاءته في مواجهة مشاكل الحياة.

إن عدم الوقوف على المشاكل الخاصة بالتلميذ المتفوق يؤدي به إلى الوقوع في مشاكل عديدة تؤثر على تمدرسه السليم، وتساهم في هدر الطاقة البشرية، خاصة إذا لم يخصص له إرشاد وتكفل تربوي ونفسي.

ومن خلال تجربتنا المتواضعة وبحكم ممارستنا الميدانية في وظيفة مستشار التوجيه والارشاد المدرسي في المدرسة الجزائرية، لاحظنا عدم العناية بفئة المتفوقين؛ إذ يلتحقون بالمدارس العادية، وغالبا ما لا تراعي مناهجها وبرامجها الدراسية قدراتهم الخاصة، لذلك ارتأينا القيام بهذه الدراسة للكشف عن المشكلات التي تعاني منها هذه الفئة، والوقوف على واقع التكفل بها من قبل المرشد النفسي المدرسي إذا تم تنصيبه على مستوى المتوسطات.

1. الإطار المنهجي للدراسة

1.1. إشكالية الدراسة

ترتكز التربية الحديثة على استثمار قدرات وإمكانات المتعلم في سبيل تحقيق غايات المنظومات التربوية، باعتبار المتعلم ثروة بشرية لا تقل أهميتها عن الثروات الطبيعية المختلفة. لذلك تعمل المنظومات التربوية على إعداد مناهج تعليمية تلبي حاجيات الفئة الغالبة من التلاميذ وتحاكي قدراتهم، بينما الأقلية المتمثلة في فئة المتفوقين تظل تعاني داخل الصف العادي من مشكلات الملل والضجر ونقص المعلومة التي تتحدى قدراتهم، كما يغيب عن الأذهان أن بعضهم بحكم عدد من خصائصهم المزاجية-الانفعالية-كالنزعة الكمالية، والنمو غير المتزامن– يبدون بعض السلوكيات التي قد يساء فهمها من قبل المعلمين، أو تفسر بصورة سلبية؛ كالتمرد، والتبرم من المهام الروتينية، وفرط النشاط. وغيرها مما قد يوصفون معه بأنهم مشاغبون أو مثيرون للمتاعب.

تسجل المدرسة الجزائرية شأن المدارس الأخرى في العالم تزايدا ملحوظا في عدد المتعلمين المسجلين في كل سنة، وعليه يستلزم الإحاطة بكل الإجراءات اللازمة للعناية بهم، ومن هنا تأتي ضرورة التكفل بفئة المتفوقين دراسيا. إلا أن جهود الدولة تبقى ضئيلة مقارنة بالدول المتقدمة، وحتى بعد الإصلاحات التربوية لازالت تسجل لحد الآن ثغرات لا تحصى في هذا المجال، ويبقى المتفوق في المدرسة الجزائرية ضحية نظام تربوي يضع كل فئات المتعلمين في مقام واحد.

يشير اكسوم (Exum,1983) ورينزولي (Renzulli,1991) إلى أن الأطفال الموهوبين أوالمتفوقين هم بأمس الحاجة إلى التعرف على مشاكلهم وانفعالاتهم، منذ اكتشافهم سواء كانوا في مرحلة الطفولة المبكرة أو خلال المراحل الدراسية الأولى واللاحقة، فهم أكثر عرضة للمشاكل النفسية والاجتماعية من غيرهم من الأطفال (عن سليمان،2003).

قام محاسنة (2001) بدراسة على عينة مكونة من(1499) طالبا وطالبة من المتميزين الملتحقين ببرامج المتميزين و(746) طالبا وطالبة من الطلبة غير المتميزين من المدارس العادية. طبق علىيهم الصورة المعربة عن مقياس مناشدة الكشف عن حاجات ومشكلات الطلبة المتميزين، فكشفت النتائج إلى أن أهم الحاجات والمشكلات لدى الطلبة المتميزين هي:المماطلة والمواد الدراسية غير المتحدية لقدرلتهم.

بينما بينت دراسة تنانبوم (Tannenbaum,2003) أنه من بين المشاكل التي يعاني منها الطلبة المتفوقون هو ظهور السلوك السلبي، والإهمال في أداء الواجبات، والهروب من المدرسة أو تركها نهائياً، وعدم الرغبة في استكمال الدراسة؛ وفي هذه الحالة فإن الشعور الداخلي للمتفوقين والموهوبين إما أن يدفعه إلى التحصيل المرتفع أو العكس. وقد يكون المعلم أحد العوامل المؤثرة في انخفاض التحصيل الدراسي لدى هؤلاء الطلبة، فقد يقابل المعلم الأسئلة المطروحة منهم بالسخرية، وقد ينعتهم بصفات تجعل الطلبة الآخرين يضحكون منهم ويجعلهم يشعرون بالإحراج.

أظهر مون (Moon,2003) في دراسة مماثلة أن الطلبة المتفوقين يعانون من ضغط الأهالي عليهم في الاختيار الأكاديمي أو الالتحاق بالمهنة التي قد لا يرغبونها، وخلص على تأكيد حاجة المتفوقين إلى إرشاد أكاديمي ونفسي في وقت مبكر من خلال التعرف على قدراتهم وميولاتهم وتعريضهم إلى عدد من الاختيارات والإمكانات الأكاديمية والمهنية (عن عطار،2012، ص179).

كما هدفت دراسة الأحمدي (2005) باستخدام مقياس المشكلات من إعداد أبو جريس، إلى التعرف على المشكلات الشائعة لدى (149) فردا من الطلاب الموهوبين والطالبات الموهوبات في المملكة العربية السعودية، ثم التعرف على أثر متغيري الجنس والعمر الزمني على درجة وجود هذه المشكلات وأبعادها، فأظهرت النتائج أن أكثر المشكلات شيوعاً لدى الطلاب الموهوبين (الذكور والإناث) قد تمحورت عموماً حول بعدين هما: مشكلات النشاطات والهوايات وأوقات الفراغ، وكذلك المشكلات الانفعالية. كما أظهرت النتائج أن لمتغير الجنس تأثيرا دالا إحصائياً على مشكلات الطلاب الموهوبين والطالبات الموهوبات وأبعادها، باستثناء بعد المشكلات الأسرية لصالح الطالبات، وأن لمتغير العمر الزمني أيضاً تأثيرا دالاً على تلك المشكلات، لصالح الطلاب الموهوبين الأكبر عمرا) الأحمدي،2005(

وما يدعو للأسف هو عدم تبني المدرسة الجزائرية من خلال النصوص التشريعية والمناشير الوزارية لأية سياسة تكفل وعناية بفئة المتفوقين في ظل غياب تبني التجارب والدراسات العلمية المناهضة بضرورة تخصيص متابعة خاصة بتلك الفئة، لتبقى هذه الأخيرة تعاني من نقص التكفل النفسي والتربوي.

2.1. تساؤلات الدراسة

  • ماهي درجة أبعاد المشكلات التي يعاني منها التلاميذ المتفوقون؟

  • هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية في درجات أبعاد المشكلات التي يعاني منها التلاميذ المتفوقون تعزى لمتغير الجنس؟

3.1. مصطلحات الدراسة

1.3.1. التفوق الدراسي

« هو الامتياز بالتحصيل بحيث تؤهل الطالب مجموع درجاته ليكون أفضل من زملائه،مع تحقق الاستمرار في التحصيل بتفوق » (القاضي،1981، ص36)، ويبدو هنا أن المحك للتفوق التحصيلي هو حصيلة أداء الفرد في الامتحانات.

ويركز هذا التعريف على العلامات المرتفعة المتحصل عليها في الامتحانات بشكل متواصل باعتبارها معيارا للتفوق الدراسي.

2.3.1. التلاميذ المتفوقون

« هم التلاميذ الذين يعطون دليل قدرتهم على الأداء الرفيع في المجالات العقلية والإبداعية والنفسية والقيادية والأكاديمية الخاصة، مما يؤكد حاجاتهم لبرامج تربوية خاصة أو مشاريع خاصة ونشاطات لتلبية احتياجاتهم في مجالات تفوقهم والتي لا تقدمها المدرسة العادية عادة، وذلك من اجل الوصول بهم إلى أقصى درجة ما تسمح به إمكاناتهم وقدراتهم »(جروان، 2002، ص59).

وتقاس في هذه الدراسة بتلاميذ المرحلة المتوسطة الذين يحصلون على معدل عام يساوي (15/20) فما فوق أي التقدير (جيد جدا) حسب إجراءات التقويم المتبعة في المؤسسات التربوية واستنادا لما تقره مجالس الأقسام، كما يشترط فيه عدم إعادة السنة.

4.1. المشكلات

هي كل المواقف غير المعهودة، غير المألوفة، والتي لا تكفي لحلها الخبرات السابقة والسلوك المألوف. لذلك يشعر الفرد إزاءها بشيء من الحيرة والتردد والضيق يحمله على الخروج والتخلص منها. وتقاس في هذه الدراسة بالاستجابات التقديرية لأفراد مجموعة الدراسة على قائمة المشكلات من إعداد سعيدة عطار.

5.1. أهمية الدراسة

تكمن أهمية الدراسة في كون التلاميذ المتفوقين هم من يساهمون في تفوق المجتمعات من خلال ما يحققونه من إنجازات واختراعات، فيقترن التقدم التكنولوجي والتطور العلمي بهم بفضل الأدمغة التي تخترع وتبدع. وعلينا نحن البلدان العربية أن نسلك نفس الطريق المنتهج من قبل الدول المتقدمة في الاهتمام بامتياز بتلك الفئة من المتعلمين، وذلك بالعناية الخاصة بهم والتي تستلزم تخصيص برامج ملائمة ومتوافقة مع لقدراتهم، ومراعية لفروقهم الفردية في التعليم. وكذلك ضرورة تخصيص الرعاية الإرشادية والنفسية والتربوية التي ترافقهم في حياتهم المدرسية والاجتماعية نحو أفضل الخيارات، وتذليل العراقيل وحل مشاكلهم والسهر على ضمان النجاح لهم في أحسن الظروف.

2. الخلفية النظرية للدراسة

1.2. مشكلات المتفوقين

  • مشكلات مصدرها الأسرة: أهمها إهمال إشباع الحاجات الأساسية للمتفوق، المبالغة في تقدير الوالدين له، سوء توافق المتفوق مع إخوته، واللامبالاة من قبل الوالدين(سليمان،2004). وتأتي هذه المشكلات من سلبية موقف الأبوين من الطفل المتفوق وتجاهلهما له، وفقدان الثقة بقدراته في الاعتماد على النفس وحل المشكلات التي تواجهه، كما أن ما يميز الطالب المتفوق هو ارتفاع عامل السيطرة لديه مما يجعله يفضل العمل منفردا في كثير من الأحيان، وممارسة التفكير المستقل والرغبة في التوصل إلى حلول منفردة لمشاكله(وهبة،2006) .

  • مشكلات مصدرها المدرسة : أهمها سوء التكيف المدرسي حيبث يتجاوز المتفوق دراسيا سرعة التعلم في الأقسام العادية التي تخفق من إشباع حاجاته للمعرفة، فتسبب لديه الإحباط والنفور من المدرسة بسبب عدم توافقه مع المناهج المعتمدة في الأقسام العادية، وهوما قد يؤدي إلى تسرب مدرسي لاحقا (سليمان، 2004).
    كما يقوم بعض المعلمين بتدريس مواد غير مؤهلين علميا لتدريسها ومن ثم محاربة الشعور بالاستقلال والضغط على الطلاب من أجل دفعهم إلى الانقياد، ويؤدي استخدام الأساليب التسلطية في التعامل مع التلاميذ إلى كبح الرغبة في الإبداع، كما قد يهتم المدرس بدرجات الطالب دون الاهتمام بجوانب تفوقه الأخرى(وهبة،2006)، كذلك الافتقار إلى المعلم الجيد القادر على تشخيص قدرات التفوق واكتشافها في الوقت المناسب(الخليلي، ص 301).
    في نفس السياق أظهرت دراسة عطار أن الطلبة المتفوقين في مدينة تلمسان، يعانون من غياب النشاطات الثقافية، وعدم تمييز النظام بين المتفوقين وغيرهم من التلاميذ. كما أشارت نتائج دراسة عطار أيضا إلى انتشار معاناة الطلبة المتفوقون من المشكلات التوجيهية حيث نال هذا البعد المرتبة الأولى من بين أبعاد القائمة بتسجيله أكبر عدد من المشكلات التي تعبر عن معاناتهم من قلة التوجيه فيما يخص ميولاتهم الدراسية وخياراتهم المهنية مستقبلا (عطار، 2012، ص25-26).

  • مشكلات ذاتية: مشكلات تتعلق بالتلميذ نفسه، أهمها: نشد الكمال والبحث عن المثالية، غياب التوازن بين النضج الانفعالي والنضج العقلي، الإفراط في محاسبة النفس(سليمان،2004).
    ونجد عدم اهتمام الموهوبين والمتفوقين بالحصول على درجات عالية وانعدام الرغبة لديهم في تكملة الواجبات المدرسية بسبب شعورهم بعدم تلبية المناهج والمقررات المدرسية المقدمة لهم (وهبة، 2006، ص47).

  • مشكلات ذات صلة بالتوافق الاجتماعي: أهمها: صعوبة تكوين علاقات مع الأقران، صعوبة التواصل اللغوي معهم، شعور المتفوق دراسيا بالنقص وبالاغتراب(عطار، 2012، ص.185).

نظرا للمشكلات المرتبطة بخصائص المتفوقين، يجب على كل من الأسرة والمدرسة والمعلمين أن يساعدوهم على التغلب على المشكلات التي تواجههم وذلك بتوفير الظروف الملائمة لنمو التفوق لديهم وإحاطتهم بالرعاية الكافية لتنمية تفوقهم.

2.2. الطريقة والأدوات

1.2.2. العينة

تمثل مجموعة الدراسة الحالية في تلاميذ التعليم المتوسط (مستوى الرابعة متوسط) ببعض متوسطات ولاية تيزي وزو بالجزائر، وتم اختيار العينة بطريقة قصدية وقدرت ب (45) تلميذا وتلميذة تجاوزت معدلاتهم خلال الفصل الأول للسنة الدراسية (2018/2019) معدل (15/20) اختيرت من (07) مؤسسات التعليم المتوسط. والشكل والجدول الآتيين يمثلان توزيع أفراد مجموعة الدراسة حسب الجنس.

الجدول 1: توزيع أفراد العينة حسب الجنس

الشكل1: التمثيل البياني لــ توزيع أفراد العينة حسب الجنس

Frequency

Percent

Image 100002010000021E000000F4723402CD1BD95BB1.png

ذكر

13

28.9

أنثى

32

71.1

Total

45

100.0

يتضح من جدول والشكل أن النسـبة الغالبـة المكونة لمجموعة البحث هي من الإنـاث بنسـبة 71.10% والبــاقي ذكـور بنســبة 28.90 %.

2.2.2. أداة الدراسة

تطلبت الدراسة الحالية تطبيق قائمة مشكلات المتفوقين من إعداد «سعيدة عطار»، والتي طبقتها على عينة من المراهقين المتفوقين في الدراسة. تكونت الأداة من (29) فقرة معبرة عن مجموعة من مشكلات تعترض التلميذ المتفوق أثناء تمدرسه. وكما حدد للمقياس ثلاث بدائل متمثلة في (لا أعاني من هذه المشكلة_ أعاني من هذه المشكلة بدرجة متوسطة_ أعاني من هذه المشكلة بدرجة شديدة)، تقابلها الأوزان:1،2،3.

وضعت الباحثة تعليمات عامة أوضحت بواسطتها للمستجوبين كيفية الإجابة على المقياس وذلك بوضع علامة (X) أمام كل فقرة (مشكلة) يرونها، لتعبر بصدق عن وضعيتهم أومعاناتهم. وقد استخرجت الباحثة الخصائص السيكومترية للأداة؛ بحيث قامت بحساب الصدق المنطقي والصدق الظاهري وحساب ثبات المقياس بحساب معامل ألفا كرونباخ وقدرت قيمتها ب (0.832).

1.2.2.2. أولا: حساب الخصائص السيكومترية للاستبيان

بعدما تمت صياغة الاستبيان في شكله الأولي قمنا بتوزيعه على عينة تضمنت (45) فردا وتم إخضاع نتائج إجاباتهم لاختباري الصدق (صدق الاتساق الداخلي لعبارات محاور الاستبيان والثبات) ( صدق الاتساق الداخلي لعبارات محاور الاستبيان) والثبات كما يلي:

  1. صدق الاستبيان

  • صدق الاتساق الداخلي لعبارات أبعاد الاستبيان : تم حساب الاتساق الداخلي لعبارات أبعاد الاستبيان على عينة الدراسة بحساب معامل الارتباط بين كل عبارة والدرجة الكلية للمحور التابعة له.
    تميزت عبارات البعد الأول المتعلقة بقياس مفهوم المشاكل النفسية، بالاتساق الداخلي مع بعدها؛ حيث أن العلاقة الارتباطية بينهما دالة إحصائيا، إذ أن قيمة SIG (مستوى المعنوية) لقيم R المحسوبة في كل قيم العبارات هي أقل من مستوى دلالة 0.05 وقيمة r المحسوبة محصورة بين (أعلي قيمة 0.683 لدى العبارة رقم(23) وأقل قيمة 0.299 لدى العبارة رقم(17). ومنه عبارات هذا البعد صادقة ومتسقة، لما وضعت لقياسه.
    تميزت عبارات البعد 02 المتعلقة بقياس مفهوم المشاكل العلائقية، بالاتساق الداخلي مع بعدها حيث أن العلاقة الارتباطية بينهما دالة إحصائيا، إذ أن قيمة SIG (مستوى المعنوية) لــ قيمR المحسوبة في كل قيم العبارات هي أقل من مستوى دلالة 0.05 وقيمة r المحسوبة محصورة بين (أعلي قيمة 0.574 لدى العبارة رقم(03) واقل قيمة 0.316 لدى العبارة رقم(26). ومنه عبارات هذا البعد صادقة ومتسقة، لما وضعت لقياسه.
    تميزت عبارات البعد 03 المتعلقة بقياس مفهوم المشاكل المدرسية (التربوية)، بالاتساق الداخلي مع بعدها؛ حيث أن العلاقة الارتباطية بينهما دالة إحصائيا، إذ أن قيمة SIG (مستوى المعنوية) لــ قيم R المحسوبة في كل قيم العبارات هي أقل من مستوى دلالة 0.05 وقيمة r المحسوبة محصورة بين (أعلي قيمة 0.679 لدى العبارة رقم 22 واقل قيمة 0.322 لدى العبارة رقم 28) هذا البعد صادقة ومتسقة، لما وضعت لقياسه.

  • صدق الاتساق البنائي: يعتبر صدق الاتساق البنائي أحد مقاييس صدق أداة الدراسة؛ حيث يقيس مدى تحقق الأهداف التي تسعى الأداة الوصول إليها، ويبين صدق الاتساق البنائي مدى ارتباط كل محور من محاور أداة الدراسة بالدرجة الكلية لعبارات الاستبيان مجتمعة، والجدول التالي يوضح ذلك:

جدول رقم (02) : صدق الاتساق البنائي لأداة الدراسة

أبعاد ومحاور الاستبيان

الارتباط مع الدرجة الكلية للاستبيان يساوي=

Pearson Correlation

Sig

n





أبعاد المحور

01

البعد 1: المشاكل النفسية

0,637**1

0.000

45

02

البعد 2: المشاكل العلائقية

0,521**

0.000

45

03

البعد3: المشاكل المدرسية

0,609**

0.000

45

من النتائج الارتباطات الثنائية المبينة أعلاه نلاحظ أنّ محاور وأبعاد الاستبيان تمتاز بالاتساق البنائي مع الدرجة الكلية لعبارات الاستبيان؛ حيث أن العلاقة الارتباطية بينهما دالة إحصائيا، كما أنّ قيمة SIG (مستوى المعنوية) لقيم rالمحسوبة، ومنه محاور وأبعاد الاستبيان صادقة ومتسقة، لما وضعت لقياسه.

  1. ثبات الاستبيان : في دراستنا تم التحقق من ثبات عبارات محاور وأبعاد الاستبيان الدراسة، وتم تحقق من ثبات الاستبيان من خلال استخدام طريقة معامل ألفا كرونباخ:

جدول رقم(03): قيمة معامل Cronbach's Alpha للاستبيان

أبعاد المحور

معامل ألفا كرونباخ

عدد الفقرات

النتيجة الاختبار

01

01

0.680

09

ثابت

02

02

0.673

10

ثابت

03

03

0.725

10

ثابت

جميع عبارات الاستبيان

جميع عبارات الاستبيان

0.705

29

ثابت

نجد أن قيمة معامل ألفا كرونباخ ذات قيم مرتفعة، وأن القيمة إجمالية لجميع فقرات الاستبيان لمعامل ثبات بلغت 0.705، وقيمة تشير إلى درجة ثبات عالية وهي أكبر من الحد الأدنى 0.6 مما يدل على ثبات أداة الدراسة.

2.2.2.2. ثانيا: الأساليب الإحصائية المستخدمة في الدراسة

تم إخضاع البيانات إلى عملية التحليل الإحصائي باستخدام برنامج التحليل الإحصائي للعلوم الاجتماعية (25SPSS.V) وتم الاعتماد على بعض الاختبارات، بالإضافة إلى الأساليب الإحصائية الوصفية والأساليب الاستدلالية: التكرارات والنسب، المتوسط الحسابي، الانحراف المعياري.

3.2.2.2. ثالثا: عرض وتحليل النتائج

  1. مناقشة نتائج الفرضية الأولى: «يعاني التلاميذ المتفوقين من مشاكل نفسية بدرجة منخفضة »

لاختبار الفرضية تم استخدام اختبار' ت'(T-TEST) في حالة العينة الواحدة (one Sample t-test) وقاعدة اتخاذ القرار نفس القاعدة في اختبار الفرضية السابقة

جدول(04) : تحليل إجابات عينة الدراسة على فقرات بعد المشاكل النفسية

الرقم

العبارات البعد

المتوسط الحسابي

انحراف المعياري

الاتجاه الموافقة

29

اشعر بالحزن حينما أكون في المدرسة

1.378

0.6498

منخفضة

17

يسطر على الخجل عندما أكون في جماعة

1.578

0.8115

منخفضة

23

لست مرتاحا للدراسة مع تلاميذ ليس لهم نفس مستواي الدراسي

1.933

0.8893

متوسطة

21

لا يفهمني الآخرون

1.489

0.7575

متوسطة

19

لا أجد من أصارحه بمشاكلي

1.8

0.8944

متوسطة

16

لا اعرف ماهي الخيارات المهنية المتوفرة لدي بعد البكالوريا

1.311

0.5144

منخفضة

14

انأ محتار بشأن توجيه ميولي المهنية

1.489

0.7575

منخفضة

7

أنزعج عندما ينعتني زملائي بالتلميذ المجتهد أو بمسميات شبيهة

1.422

0.783

منخفضة

02

أعاني من الميل إلى العزلة

1.267

0.4954

منخفضة

أراء واتجاهات أفراد العينة حول مستوى المشاكل النفسية

1.5185

0.2701

منخفضة

فيما يتعلق بآراء واتجاهات فئة التلاميذ المتفوقين على بعد المشاكل النفسية لديهم: فقد بلغ المتوسط الحسابي الإجمالي لإجابات أفراد العينة على الفقرات

Image 10000201000000B10000003E6848EE982E3CE250.png

وبالانحراف معياري بلغ (0.2701 = δ) مما يشير إلى تقارب أراء الأفراد، وتمركزهم حول قيمة المتوسط الحسابي العام للبعد، الذي يقع ضمن مجال(01 إلى 1.66 درجة) أي أن المتفوقين يتفقون على أن مستوى مشاكلهم النفسية منخفض.

الجدول رقم (05): نتائج اختبار الفرضية 01

Image 1000020100000280000000AF744E645CB91C7C5B.png

من خلال جدول رقم (5) تبين لنا: قيمة (T) المحسوبة (11.958-=Tcal) وأن قيمة مستوى المعنوية (0.000=Sig) (0.000=(Sigأقل من مستوى الدلالة 0.05 وبالتالي توجد فروق دالة إحصائيا بين المتوسط الحقيقي لإجابات التلاميذ المتفوقين حول المشاكل النفسية، وأن الفرق بينهما سالب

Image 10000201000000CA0000002957EA7152D16EC038.png

أي أن الفروق كانت لصالح اتجاه الموافقة بدرجة منخفضة، ومنه فإن فئة التلاميذ المتفوقين يعانون من مشاكل نفسية بدرجة منخفضة.

  1. مناقشة نتائج الفرضية الثانية: « يعاني التلاميذ المتفوقون من مشاكل علائقية بدرجة منخفضة »

جدول (06): تحليل إجابات أفراد العينة على فقرات بعد المشاكل العلائقية

الرقم

العبارات البعد

المتوسط الحسابي

انحراف المعياري

الاتجاه الموافقة

27

لا يفهمني الأستاذ لدرجة أنه يغضب مني لمجرد أنني افهم بسرعة

1.022

0.1491

منخفضة

26

عندما يظهر تفوقي أمام الآخرين فهذا يخلق لي مشاكل معهم

1.044

0.2084

منخفضة

25

يسخر مني زملائي

1.178

0.4415

متوسطة

18

لا أجد من اذهب إليه إذا احتجت إلى توجيه فيما يخص الدراسة

1.356

0.6451

منخفضة

11

لا تقدم لي المدرسة أي تقدير يشعرني بأني متفوق

1.227

0.4239

منخفضة

5

لا أجد من يوجهني إلى حسن استغلال وقت الفراغ بعدما أنهي واجباتي المدرسية

1.178

0.3866

منخفضة

3

لا أحظى بأي تشجيع يدفعني إلى الاجتهاد أكثر

1.422

0.5834

منخفضة

4

أحس بالملل داخل القسم

1.689

0.6333

متوسطة

10

لا أجد من يوجهنني لحل مشكلاتي

1.111

0.3178

منخفضة

6

أجد صعوبة في التفاهم مع الأساتذة

1.067

0.2523

منخفضة

أراء واتجاهات أفراد العينة حول مستوى المشاكل العلائقية

1.2289

0.13250

منخفضة

بالنسبة لمستوى المشاكل العلائقية نجد أن: المتوسط الحسابي الإجمالي لإجابات أفراد العينة على الفقرات بلغ

Image 10000201000000CA00000046D01277DE7524961A.png

وبالانحراف معياري بلغ(0.13250 = δ) مما يشير إلى تقارب أراء الأفراد وتمركزها حول قيمة المتوسط الحسابي العام للبعد هو ضمن مجال(01 إلى1.66 درجة) أي أن اتجاهات فئة التلاميذ المتفوقين موافقون على أن مستوى مشاكلهم العلائقية منخفض.

الجدول رقم (7): نتائج اختبار الفرضية 02

Image 100002010000028000000094BFAB44FE40EEC322.png

من خلال جدول رقم (7) تبين لنا: قيمة(T) المحسوبة (39.041-=Tcal) وأن قيمة مستوى المعنوية (0.000=Sig) أقل من مستوى الدلالة 0.05 وبتالي توجد فروق دالة إحصائيا بين متوسط الحقيقي لإجابات التلاميذ المتفوقين حول المشاكل علائقية والمتوسط الفرضي (02) وأن الفرق بينهما وهو سالب

Image 10000201000000CA0000003194B49C1CD6CF5CDE.png

أي أن الفروق كانت لصالح اتجاه الموافقة بدرجة منخفضة ومنه فان فئة التلاميذ المتفوقين يعانون من مشاكل علائقية بدرجة منخفضة.

  1. مناقشة نتائج الفرضية الثالثة: "يعاني التلاميذ المتفوقون من مشاكل مدرسية بدرجة منخفضة"

الجدول8: نتائج تحليل إجابات أفراد العينة على بعد المشاكل المدرسية

الرقم

العبارات البعد

المتوسط الحسابي

انحراف المعياري

الاتجاه الموافقة

28

اتعلم أشياء جديدة في المدرسة في كل يوم

1.644

0.5703

منخفضة

13

لا تعطيني المدرسة فرضة لإظهار كل قدراتي

1.622

0.7163

منخفضة

24

لا تعجبني الكتب المدرسية

1.511

0.5486

منخفضة

22

اعاني من مشكلة سوء تنظيم وقت الدراسة

1.222

0.4714

منخفضة

20

لا أجد في المدرسة ما يشبع حبي للاستطلاع

1.467

0.6252

منخفضة

15

أعاني من أن النظام المدرسي لا يفرق بين المتفوقين المتوسطين ...

1.400

0.6876

منخفضة

12

اعاني من نقص المعلومات حول التخصصات الدراسية

1.800

0.8686

متوسطة

8

أعاني من غياب النشاطات الثقافية ...

1.711

0.9444

متوسطة

01

اتعب بسرعة في القسم

1.156

0.4746

منخفضة

9

انا محتار بشأن ماذا اختار من تخصص دراسي مستقبلا

1.244

0.5290

منخفضة

أراء أفراد العينة حول مستوى المشاكل المدرسية

1.4778

0.26619

منخفضة

ومن الجدول أعلاه نجد أن: المتوسط الحسابي الإجمالي لإجابات أفراد العينة بلغ

Image 10000201000000CA000000391CFB1B7B9914BE09.png

وبالانحراف معياري بلغ (0.26619 = δ) ، مما يشير إلى تقارب أراء الأفراد وتمركزها حول قيمة المتوسط الحسابي العام للبعد هو ضمن مجال (01 إلى 1.66 درجة) أي أن التلاميذ المتفوقين موافقون على أن مستوى مشاكلهم المدرسية منخفض.

الجدول 9: نتائج اختبار الفرضية 03

Image 10000201000002800000008706D3402D55B99767.png

من خلال الجدول أعلاه تبين لنا: قيمة(T)المحسوبة(-13.160=Tcal) وأن قيمة مستوى المعنوية (0.000= (Sig أقل من مستوى الدلالة 0.05 وبتالي توجد فروق دالة إحصائيا بين المتوسط الحقيقي لإجابات التلاميذ المتفوقين حول المشاكل التربوية والمتوسط الفرضي، كما أن الفرق بينهما سالب

Image 10000201000000CA00000038A21B51D3A962FB0E.png

أي أن الفروق كانت لصالح اتجاه الموافقة بدرجة منخفضة ومنه فان فئة التلاميذ المتفوقين يعانون من مشاكل مدرسية بدرجة منخفضة.

  1. مناقشة نتائج الفرضية الرابعة: "لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في درجات أبعاد المشكلات التي يعاني منها التلاميذ المتفوقون تعزى لمتغير الجنس".

الجدول 10: فروق اتجاهات العينة حسب متغير الجنس

الجنس

حجم العينة

المتوسط الحسابي

الانحراف المعياري

T المحسوبة

درجة الحرية

sig

القرار

المشاكل النفسية

ذكر

13

1.4786

0.24167

0.627

43

0.534

لا توجد فروق

اناث

32

1.5347

0.28284

المشاكل العلائقية

ذكر

13

1.2846

0.14632

1.847

43

0.072

لا توجد فروق

اناث

32

1.2063

0.12165

المشاكل المدرسية

ذكر

13

1.6000

0.13540

2.032

43

0.048

لا توجد فروق

اناث

32

1.4281

0.29098

يتبين من خلال الجدول بالنسبة لبعد المشاكل النفسية أن قيمة(T) المحسوبة بلغت (0.627=Tcal) وقيمة (0.534=Sig) أكبر من مستوى الدلالة 0.05 ومنه لا توجد فروق دالة إحصائيا أي لا توجد اختلافات في آراء واتجاهات التلاميذ المتفوقين المستجوبين بين الجنسين نحو مستوى معاناتهم من المشاكل النفسية.

بالنسبة لبعد المشاكل العلائقية فإن: قيمة (T) المحسوبة بلغت (1.847=Tcal) وقيمة (0.072=Sig) أكبر من مستوى الدلالة 0.05 ومنه لا توجد فروق دالة في آراء واتجاهات أفراد العينة المستجوبين بين الجنسين نحو مستوى معاناتهم من المشاكل العلائقية.

أما بعد المشاكل التربوية أو المدرسية فإن: قيمة (T) المحسوبة بلغت (2.032=Tcal) وقيمة (0.048= (Sig أقل من مستوى الدلالة 0.05 ومنه توجد فروق دالة في آراء واتجاهات أفراد العينة المستجوبين بين الجنسين نحو مستوى معاناتهم من المشاكل المدرسية ولصالح الذكور لان متوسط (1.600) أكبر منه من متوسط الإناث (1.42

خاتمة

بناء على ما استخلص بعد الإجراءات التي أقيمت مع مجموعة الدراسة وبتطبيق قائمة المشكلات على فئة المتفوقين، وبتحليل النتائج المتحصل عليها تم التحقق من فرضيات الدراسة والتي مفادها أن فئة التلاميذ المتفوقين يعانون من مشاكل نفسية، مدرسية، علائقية بدرجة منخفضة.

ولقد توصلت دراسة(العنزي،2003) إلى أنه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين المشكلات النفسية للمتفوقين والمشكلات النفسية للمتأخرين دراسيا، في حين اختلفت الأسباب المؤدية إلى مشكلات المتفوقين دراسيا عن تلك الأسباب المؤدية إلى مشكلات المتأخرين دراسيا.

وتتأكد الفرضية الرابعة والتي مفادها عدم وجود اختلافات في آراء واتجاهات أفراد العينة المستجوبين بين الجنسين نحو مستوى معاناتهم من المشاكل التربوية وذلك لصالح الذكور لأن متوسط (1.600) أكبر من من متوسط الإناث (1.42).

هذه النتيجة لا تتفق مع نتائج دراسة (منسي، 2003) والتي توصلت إلى التعرف على مشكلات الصحة النفسية التي تعاني منها طلبة وطالبات المرحلة الإعدادية من ذوي القدرة الإبداعية العالية، وأنه لا توجد فروق في المشكلات النفسية بين الجنسين كالشعور بالإحباط والشك والحيرة وعدم الوثوق بالآخرين والعزلة والانطواء.

ولا نبالغ إذا قلنا بأن مدارسنا لا تزال تعتمد في أساليبها التربوية والتعليمية على مناهج تقليدية وضعت لكل فئات التلاميذ وهي لا تناسب للأسف التلميذ المتفوق.

كما أن المعلومات والمعارف التي تقدم إلى تلك الفئة من التلاميذ في هذا النسق التربوي التقليدي قد تجاوزتها العديد من الدول المتقدمة لأنها تعرقل نمو التفكير الإبداعي لدى الموهوبين والمتفوقين. فوجب على النظام التعليمي أن يكون مرنا ومتسما بالجودة التي تشبع حاجاتهم وتنمي قدراتهم حتى لا تتعرض للهدر والزوال.

كما يبين الواقع التربوي أن الاهتمام بالمتفوقين دراسيا في الجزائر يعاني من نقص على غرار الفئات الأخرى كذوي الاحتياجات الخاصة والمتأخرين دراسيا، لذلك علينا أن نسعى إلى فتح فصول خاصة بهم في المدارس العمومية. كما يجب الاستعجال في فتح تخصصات في التربية الخاصة على مستوى الجامعات وتدريب معلمين متخصصين وتأهيلهم عن طريق القيام بدورات تأهيلية داخل وخارج الوطن لتمكينهم في كيفية التعامل مع فئة المتفوقين.

1 دال : أي يوجد ارتباط معنوي بين الفقرة والدرجة الكلية لمحورها

الأحمدي، محمد بن عليثة2005. «مشكلات الطلاب الموهوبين بالسعودية وعلاقتها بعدد من المتغيرات ». المؤتمر العلمي العربي الرابع لرعاية الموهوبين والمتفوقين. تنظمه مؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله لرعاية الموهوبين والمجلس العربي للموهوبين والمتفوقين. عمان، الأردن16 /7/18- 2005م.

جروان، فتحي عبد الرحمن. 2002. «الموهبة والتفوق والابداع ». عمان، الأردن: دار الكتاب الجامعي.

الحجرية، فاطمة بنت سلطان بن راشد. 2014. «الحاجات النفسية للمتفوقين تحصيليا في الصف الحادي عشر في مدارس التعليم ما بعد الأساسي بمنطقة شمال الشرقية بسلطنة عمان»، اليمن: المجلة العربية لتطوير التفوق، العدد 9، المجلد 5، ص 53-81.

الخليلي، أمل عبد سلام.2005. تنمية قدرات الابتكار لدى الأطفال.عمان: دار الصفاء للنشر والتوزيع .

السليمان، نورة. 2003. «مشاكل الموهوبين ». عمان، الأردن: دار الفكر.

عطار، سعيدة. 2012. « مشكلات الطلبة المتفوقين في المدرسة الجزائرية. دراسة ميدانية جامعة تلمسان ». الجزائر.

العنزي، مضحي ساير حميد المصلوخي. 2003. «بعض المشكلات النفسية للطـلاب المتفـوقين والمتــأخرين دراســياً (دراســة مقارنــة علــى طــلاب المرحلــة الثانويــة بمدينــة الريــاض) ». رســالة ماجسـتير. جامعـة الإمـام محمـد بـن سـعود الإسـلامية. كليـة العلـوم الاجتماعيـة بالريـاض: قسـم علـم النفس.

القاضي، زينب عبد الرحمن. 1981. «دراسة مقارنة بين قيم واتجاهات المتفوقين تحصيلياً والعاديين من طلبة وطالبات المدارس الثانوية العامة »،رسالة ماجستير، كلية التربية، جامعـة عين شمس، القاهرة.

محاســـنة، عبـــد الـــرحيم.2001. «حاجــــات ومشــــكلات الطلبــــة المتميــــزين الملتحقــــين ببــــرامج المتميزين في الأردن مقارنـة مـع الطلبـة غـي المتميـزين». رسـالة ماجسـتير غيـر منشـورة، الجامعـة الأردنية: عمان.

منسي، محمود عبد الحليم2003.. «مشكلات الصحة النفسية للمبدعين من تلاميذ المرحلة الإعدادية في الإبداع والموهبة في التعليم العام ». الإسكندرية: دار المعرفة الجامعية.

وهبة، محمد مسلم حسن.2007. «الموهوبون والمتفوقون». الأسكندرية: دار الوفاء لدنيا الطباعة والنشر.

Tannenbaum, Abraham-Jay. 2003. Nature and Nurture of Giftedness. In: N.Colangelo & G.A. Davis (Eds.) Handbook of Gifted Education. (3rd ed.) Boston, M.A: Allyn & Bacon, pp.45-59.

1 دال : أي يوجد ارتباط معنوي بين الفقرة والدرجة الكلية لمحورها

الجدول رقم (05): نتائج اختبار الفرضية 01

الجدول رقم (05): نتائج اختبار الفرضية 01

الجدول رقم (7): نتائج اختبار الفرضية 02

الجدول رقم (7): نتائج اختبار الفرضية 02

الجدول 9: نتائج اختبار الفرضية 03

الجدول 9: نتائج اختبار الفرضية 03

حكيمة حاجي

جامعة مولود معمري -تيزي وزو

فتيحة فضيلي

جامعة التكوين المتواصل، الجزائر

© 2017 Aleph, langues, médias et sociétés